من نحن راسلنا
بحث
دين
آخر التطورات
23-7-2018 6:9 م
يناقش مجلس الأهالي في محافظة الطائف، خلال اجتماعه الدوري غداً بديوان المحافظة برئاسة معالي المحافظ الأستاذ سعد بن مقبل الميموني , آليات ومسارات التمويل بفرع بنك التنمية الإجتماعية بالمحافظة، والخدمات التي يقدمها للمواطنين.
23-7-2018 6:9 م
أشاد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز نائب أمير منطقة القصيم بالدور الاجتماعي الذي يقوم به فريق " النخبة السعودي " التطوعي وجهودهم في هذا المجال ، ودعم الشباب تماشياً مع رؤية المملكة 2030 .
23-7-2018 6:9 م
أشاد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز, أمير منطقة المدينة المنورة, بجهود المديرية العامة لخدمات المياه بمنطقة المدينة المنورة, بما حققته في إنجاز تحول خطة الضخ في أحياء المدينة المنورة إلى الضخ الكافي على مدار الساعة والذي ساهم في ضخ المياه بشكل مستمر إلى 98 حي بالمدينة المنورة, بنسبة وصلت إلى 80% من أحياء المدينة المنورة.
23-7-2018 6:9 م
أوضحت أمانة محافظة الطائف أنها بصدد دراسة التصاميم النهائية، لمشروع القرية الثلجية بمتنزه النقبة الحمراء بالهدا، تمهيداً لاستصدار تراخيص الإنشاء للمستثمر الذي سينفذ المشروع.
23-7-2018 6:7 م
أكد الشاعر الدكتور علي الضميّان، أن اللغة العربية تتيح للشعراء ترجمة مشاعرهم بسعة ألفاظها وجمال مفرداتها، سواء بالنص الفصيح أو النبطي. جاء ذلك خلال أمسية الشعر الفصيح التي أقامتها جمعية الثقافة والفنون بالطائف، مساء أمس، بمقر الجمعية ضمن الفعاليات التي تنظمها الهيئة العامة للثقافة.
23-7-2018 6:7 م
تنطلق يوم الخميس المقبل فعاليات مهرجان العنب بالصلبية في نسخته الخامسة ،الذي يعرض إنتاج 35 مزرعة متميزة بإنتاج أجود أنواع العنب ، ويستمر لمدة خمسة أيّام ، خلال الفترة من 13 - 17 ذي القعدة 1439هـ بمركز الصلبية التابع لمحافظة عيون الجواء.
23-7-2018 6:7 م
افتتح معالي نائب وزير التعليم الدكتور عبد الرحمن العاصمي اليوم , ورشة عمل مديري التعليم المكلفين حديثاً مع قطاعات الوزارة ، الذي نظمته الأمانة العامة لإدارات التعليم.
23-7-2018 4:4 م
انطلقت بجامعة حائل اليوم , فعاليات اللقاء التعريفي الأول لخريجي وخريجات المرحلة الثانوية بالسنة التحضيرية في القاعة الكبرى بمجمع كليات الطلاب وفي القاعة الرئيسية بمركز المؤتمرات بمجمع كليات الطالبات بحائل.
23-7-2018 4:4 م
تعمل الأحوال المدنية على تقديم الخدمات لحجاج بيت الله الحرام من المواطنين وحجاج الخارج عبر الخدمات الإلكترونية في منصة وزارة الداخلية للخدمات الإلكترونية "أبشر" ومكاتبها في المشاعر المقدسة، لتسهيل الإجراءات على ضيوف الرحمن وتوفير كافة السبل لإراحتهم، امتثالاً لتوجيهات القيادة الرشيدة.
23-7-2018 4:4 م
رأس صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل, مستشار خادم الحرمين الشريفين, أمير منطقة مكة المكرمة, رئيس مجلس نظارة وقف الملك عبدالعزيز لعين العزيزية, اجتماع المجلس بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة, ومعالي وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي.
23-7-2018 4:4 م
تنظم غرفة الشرقية بعد غد، عدداً من ورش العمل تستعرض أهم الخدمات التي يقدمها برنامج الصادرات السعودية بالتعاون مع هيئة تنمية الصادرات السعودية، وتستمر ليومين، وذلك بمقر الغرفة الرئيسي بالدمام.
23-7-2018 4:4 م
حققت المملكة العربية السعودية المركز الثالث، في مسابقة الأولمبياد العالمي للتاريخ المقامة في برلين بألمانيا، في أول مشاركة سعودية لفريق من دارة الملك عبد العزيز.
23-7-2018 4:3 م
افتتح صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان اليوم، المرحلة الأولى من مشروع تطوير البنية التحتية بقسم العناية المركزة بمستشفى الملك فهد المركزي بجازان بواقع 19 سريرًا من أصل 37 سريرًا تم تقسيمها على مرحلتين.
23-7-2018 4:3 م
قلد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم في مكتبه بالإمارة اليوم، مساعد مدير الدفاع المدني بالمنطقة عبدالرحمن العبدالله الصالح رتبته الجديدة، بعد صدور الأمر السامي الكريم بترقيته إلى رتبة لواء.
23-7-2018 4:3 م
نوه معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد رئيس اللجنة العليا لأعمال الوزارة في الحج الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ, بالخدمات الكبيرة والجهود العظيمة التي وفرتها وتوفرها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, - وفقه الله - لتهيئة جميع أسباب الراحة والطمأنينة لضيوف الرحمن حتى يؤدوا مناسك حجهم، وعمرتهم بكل يسر وأمان وطمأنينة.
23-7-2018 4:3 م
هطلت اليوم, أمطار غزيرة على محافظة ظهران الجنوب سالت على إثرها الأودية والشعاب. جعلها الله سقيا رحمة وبركة وعمّ بنفعها أرجاء البلاد .
23-7-2018 4:1 م
نوّه صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة نجران، بالدور الاجتماعي الذي تقوم به جمعية "شمعة أمل" من خلال ما تقدمه من خدمات للمستفيدين في الجمعية.
23-7-2018 4:1 م
استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة بمكتبه بالإمارة، اليوم، مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة تبوك الدكتور مبروك الشليبي.
23-7-2018 4:1 م
أطلق رئيس مجلس إدارة مؤسسة مطوفي حجاج دول جنوب آسيا الدكتور رأفت بدر , أمس فعاليات برنامج التطويف المركزي الذي تنفذه المؤسسة للعام السادس عشر على التوالي لتطويف الحجاج الذين تتشرف بخدمتهم من قبل مطوفي المؤسسة وذلك لتوثيق العلاقة الحميمة والإسلامية بين المطوف والحاج .
23-7-2018 2:12 م
عقدت لجنة الاستقدام بالغرفة التجارية الصناعية بنجران أمس، اجتماعها العاشر، بحضور رئيس وأعضاء اللجنة، وذلك بمقر الغرفة الرئيسي بمدينة نجران.
إمام الحرم المكي: صلاح حال المرء متوقف على صلاح قلبه
عدد المشاهدات (719)
29/06/2018 02:21:53 م

أوصى امام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ د. اسامة خياط المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعتة واجتناب ونواهيه وقال في خطبة الجمعة يوم أمس من المسجد الحرام ،إنَّ صلاحَ حال المرء، واستقامةَ أمره، وسدادَ نهجه، وعلوَّ كعبه، ورُقيَّ شأنه، وطِيبَ حياته، وحُسنَ عاقبته، متوقِّفٌ على صلاح عضوٍ في جسده، مُرتهنٌ بطهارته ونقائه، منبعثٌ من صِحَّته وسلامته، وذلك هو«القلب» الذي أخبر رسول الهدى-صلوات الله وسلامه عليه- عن عِظَم شأنه، وعُمق أثره، وقوَّة سلطانه، بقوله صلى الله عليه وسلم (أَلَا وَإِنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ؛ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ؛ فَسَدَ الَجسَدُ كُلُّه، أَلَا وَهِيَ القلب) وهو دليلٌ بيِّنٌ على أنَّ صلاحَ القلب رأسُ كلِّ خيرٍ ينعَمُ به العبدُ، وأنَّ فسادَه رأسُ كلِّ شرٍّ يَبْأسُ ويشقى به.

ذلك أنَّه حين يكونُ القلب سليمًا ليس فيه إلا محبَّة الله تعالى ومحبَّة ما يحبُّه الله، وخشيتُه سبحانه وتعالى وخشيةُ التردِّي فيما يُبغضه؛ فإنَّ حركات الجوارح كلَّها تصلح عندئذٍ، وينشأ عن ذلك في نفس صاحبها باعثٌ يبعث على اجتناب المحظورات، والتَّجافي عن المحرَّمات، واتِّقاء الشُّبُهات؛ مخافةَ الوقوع في هذه المحرَّمات.

وحينَ يكونُ القلبُ فاسدًا مُتَّبعًا لهواه، معرضًا عن مرضاة مولاه؛ فإنَّ حركاتِ الجوارح كلَّها تفسُد حينئذٍ، وتنحرفُ بصاحبها، وتحيدُ به عن الجادَّة، وتصرفه عن الحقِّ، وتصُدُّه عن سبيل الله، وتحمله على التلوُّث بأرجاس الخطايا، والولوغ في المشتبهات.

فاستقامة القلب سببٌ لاستقامة الإيمان، كما جاء في الحديث أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لَا يَسْتَقِيمُ إِيمَانُ عَبْدٍ حَتَّى يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ» واستقامة الإيمان إنَّما تكون باستقامة أعمال الجوارح، التي لا تستقيم إلا باستقامة القلب، ولا يستقيم القلبُ إلا حين يكون عامرًا ممتلئًا بمحبة الله ومحبة طاعته، وكراهة معصيته، ولا يتحقق له هذا إلا حين يكون القلبُ قائمًا بعبوديَّته لله تعالى، هو ورعيَّته-أي الجوارح- بالقيام بما يجب عليه، وبترك ما يحرم عليه.

فأمَّا ما يجب على القلب من أعمال، فمثل الإخلاص لله، والتوكل عليه، والإنابة إليه، والمحبة له، والاستعانة به، والخضوع والانقياد له، والخوف والرجاء، والصَّبر والتَّصديق الجازم.

وأمَّا ما يحرُم عليه؛ فهو الكفر: كالشكِّ، والنِّفاق، والشرك، وتوابعها. والمعصية: كالرياء، والعُجب، والكِبر، والفخر، والخُيَلاء، والقُنوط من رحمة الله، واليأس من رَوْح الله، والأمنُ من مكر الله، والفرح والسُّرور بأذى المسلمين، والشماتة بمصائبهم، ومحبَّة أن تشيع الفاحشة فيهم، وتوابع هذه الأمور التي هي كما قال الإمام ابن القيم رحمه الله : «أشدُّ تحريمًا من الزِّنا وشُرب الخمر، وغيرهما من الكبائر الظاهرة، وهذه الأمور ونحوها قد تكون صغائر في حقه، وقد تكون كبائر بحسب قوتها وغِلَظها وخِفَّتها ودقَّتها. ومن الصغائر أيضًا: شَهوة المحرَّمات وتمنِّيها، دون مواقعتها.

وهذه الآفات إنَّما تنشأ من الجهل بعبوديَّة القلب، وترك القيام بها؛ فإذا جهلها-أي جهل ما يجب على القلب من الإخلاص والتوكُّل والإنابة وغيرها- امتلأ بأضدادها ولا بُدَّ، وبحسب قيامه بها يتخلَّص من أضدادها» انتهى كلامه رحمه الله.

ألا وإنَّ من أعظم الأدوية لأمراض القلب – من شبهةٍ أو شهوةٍ- الاستمساكُ بكتاب الله تعالى، وبسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والاعتصام بهما، والاهتداء بهديهما، والعمل بما جاء فيهما، والتحاكم إليهما في الجليل والحقير، وكذلك منها: دوامُ ذكر الله تعالى، والضَّراعة إليه، وسؤاله أن يُثبِّت القلوب على دينه، كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُكثِر في دعائه أنْ يقول: «اللهُمَّ مُقلِّبَ الْقُلُوبِ؛ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ . ومن الأدوية كذلك: الاجتهادُ في الطاعات الظاهرة والباطنة، وترك المحرَّمات الظاهرة والباطنة، ومن أعظمها ضررًا النظرُ إلى الحرام الذي هو: «دَاعِيَةٌ إلَى فَسَادِ الْقَلْبِ. قَالَ بَعْضُ السَّلَفِ: النَّظَرُ سَهْمُ سُمٍّ إلَى الْقَلْبِ؛ فَلِهَذَا أَمَرَ اللَّهُ بِحِفْظِ الْفُرُوجِ كَمَا أَمَرَ بِغَضِّ الْأَبْصَارِ الَّتِي هِيَ بَوَاعِثُ إلَى ذَلِكَ، . والزكاة هي: التقوى والطَّهارة والنَّقاءُ، فمن تزكَّى؛ فقد أفلح، فدخل الجنَّة. والزَّكاة متضمِّنةٌ حصول الخير ودفع الشر، فإذا حصل ذلك، أورث المتزكِّي نورًا وهدى وبصيرةً نافذةً، ومعرفةً، وقوَّةً في القلب، وثباته، وإقدامه. وذلك كله من أظهر وأجلِّ فوائد غض البصر عما حرَّم الله.

ومن الأدوية النافعة التي يُصلِح الله بها مرض القلوب: العقوبات الشرعية كلُّها؛ فإنها من رحمة الله بعباده ورأفته بهم الداخلة في قوله تعالى: ﴿وَما أَرسَلناكَ إِلّا رَحمَةً لِلعالَمينَ﴾ ﱠ .

فمن ترك هذه الرحمة النافعة لرأفة يجدها بالمريض؛ فهو الذي أعان على عذابه وهلاكه، وإن كان لا يريد إلا الخير؛ إذ هو في ذلك جاهل، كما يفعله بعض النساء والرجال الجُهَّال بمرضاهم وبمن يربُّونه من أولادهم وغيرهم، في ترك تأديبهم وعقوبتهم على ما يأتونه من الشر، ويتركونه من الخير؛ رأفةً بهم، فيكون ذلك سبب فسادهم وعداوتهم وهلاكهم. فإن دينَ الله هو: طاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم ، المبنيُّ على محبته ومحبة رسوله، وأن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما؛ فإنَّ الرأفة والرحمة يحبهما الله ما لم تكن مضيِّعةً لدين الله، والشيطان يريد من الإنسان الإسراف في أموره كلها، فإنه إن رآه مائلا إلى الرحمة، زيَّن له الرحمة حتى لا يبغض ما أبغضه الله ولا يغار لما يغار الله منه، وإن رآه مائلا إلى الشدَّة، زيَّن له الشدة في غير ذات الله، حتى يترك من الإحسان والبر واللين والصلة والرحمة ما يأمر الله به ورسوله، ويتعدى في الشدة؛ فيزيد في الذم والبغض والعقاب على ما يحبه الله ورسوله، فهذا يترك ما أمر الله به من الرحمة والإحسان، وهو مذموم مذنب في ذلك، وهذا يسرف فيما أمر الله به ورسوله من الشدة حتى يتعدى الحدود، وهو من إسرافه في أمره، فالأول: مذنب. والثاني: مسرف. والله لا يحب المسرفين. وهو من نفائس ودرر كلام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.

منوعات http://saudialyoum.com/Rss.aspx?NewsCategoryID=17.xml
أخبار سعودية http://saudialyoum.com/Rss.aspx?NewsCategoryID=3.xml
مجتمع http://saudialyoum.com/Rss.aspx?NewsCategoryID=20.xml
أخبار عربية و عالمية http://saudialyoum.com/Rss.aspx?NewsCategoryID=9.xml
دين http://saudialyoum.com/Rss.aspx?NewsCategoryID=14.xml
رياضة http://saudialyoum.com/Rss.aspx?NewsCategoryID=7.xml
علوم و تكنولوجيا http://saudialyoum.com/Rss.aspx?NewsCategoryID=10.xml
مال و أعمال http://saudialyoum.com/Rss.aspx?NewsCategoryID=12.xml
فنون http://saudialyoum.com/Rss.aspx?NewsCategoryID=18.xml
مقالات http://saudialyoum.com/Rss.aspx?NewsCategoryID=19.xml
حوادث http://saudialyoum.com/Rss.aspx?NewsCategoryID=11.xml
أهلا و سهلا بكم قرائنا الكرام... نأمل منكم عند الرغبة بالتواصل, إرسال ما ترغبون حسب التصنيف الأتي:
لنشر مقالاتكم:
articles@saudialyoum.com
لإقتراحاتكم و ملاحظاتكم:
opinion@saudialyoum.com
للطلبات و المعلومات الأخرى:
info@saudialyoum.com